اسعد العماد : أسعد العماد: أيها السجان..

اسعد العماد أنا القابع أمامك وتحت سقف هذا السجن.. أنا الذي يرفع رأسه عاليا في الهواء، يفكر كيف السبيل إلى الخروج . الخروج فقط، لا يهم أين أو كيف.. كل ما أريده هو الخروج ، كنت أريد مصافحة الشمس في تصالحِ

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك