إرث ثقيل يتركه أوباما في وجه المتطرّفين -

يصرّ مسؤولون في الإدارة الأميركية على أنّ التصعيد الأخير ضد داعش والقاعدة في سوريا والعراق كان جزءًا من خطة مكافحة الإرهاب، ولا علاقة له بإرث الرئيس. مؤكدين أن هذه الضربات هي نتيجة استثمارات مخابراتية منفّذة قبل أشهر وبدأت تثمر الآن.

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك