ن .........والقلم : بائع السكريم !!! - عبد الرحمن بجاش

لمست حبيبات المطر وجهي , فاغرتني بالخروج من السياره , قلت لعبد العزيز : ساسير راجلا , ستجدوني امامكم , لم اترك له فرصه لان يستفسر عن السبب , اذ لم يوجد غير اغراء المطر الخفيف الذي تساقط على مول الجندول وما حوله سببا, الشوارع تشي حالتها بنوع من الاسترخاء المحبب , كانت الساعة تشير الى الثانية عشره قبل الظهر .

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك