لماذا ألغى الترجي التونسي وديته أمام وادي النيص الفلسطيني؟

ألغى نادي الترجي التونسي لكرة القدم، المباراة الودية التي كانت ستجمعه، السبت، أمام وادي النيص الفلسطيني بالملعب الأولمبي برادس بتونس العاصمة.

ووفقا لتقارير صحفية محلية، فإن قرار الإلغاء يأتي بسبب حالة الاحتقان والغضب التي عاشتها جماهير الترجي، إثر التغييرات التي قرّرتها السلطات، والمتمثلة في تقليص عدد التذاكر وتوقيت انطلاق المباراة، فضلا عن منع الدخلة “التيفو”، التي كانت مخصصة لهذا اللقاء.

وكان مقررا حسب المصادر ذاتها السماح بحضور 40 ألف متفرج في ملعب “رادس”، لتقرر السلطات في ما بعد تقليص العدد إلى النصف لعدم استقرار الوضع الأمني، بسبب الاحتجاجات الاجتماعية التي تعيشها البلاد خلال هذه الفترة.

ومن جانبها ردت الفصائل المساندة للترجي بشكل غاضب على قرار التأجيل حيث أصدرت بيانا عبرت فيه عن غضبها مما اعتبرته تضييقا أمنيا.


وأضاف بيان مشجعي الترجي: “الحرية لفلسطين ليست شعارا نرفعه، فالحرية هدف من أهداف شباب الألتراس نسعى لمساندته"، مشيرا إلى أن التضييق على الحريات من طرف الوحدات الأمنية ما هو إلاّ تحويل لمسار الثورة ورجوع لممارسات العهد البائد.


وختم المشجعون بيانهم بالقول: "وعلى إثر الوقائع قررنا بالتنسيق مع الهيئة المديرة لجمعيتنا إلغاء اللقاء".


ويشار إلى أن لجنة التنظيم التابعة لنادي الترجي التونسي تدرس كيفية استعادة المستحقات بالنسبة إلى الأنصار الذين اقتطعوا تذاكرهم.

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك