الذكرى السابعة للثورة في تونس: "الياسمين قد ذبل"

في المجلات الفرنسية الصادرة هذا الأسبوع إضاءات على مشروع قانون الهجرة الجديد إضافة إلى تقارير عن الأوضاع في إيران والجزائر وتونس التي من المتوقع أن تشهد اليوم احتجاجات جديدة في الذكرى السابعة للثورة. الذكرى السابعة للثورة في تونس اختبار لشعبية الاحتجاجات "هل سترفع البطاقة الحمراء بوجه رئيس الحكومة يوسف الشاهد؟" تساءلت أسبوعية "لوجورنال دو ديمانش". "الياسمين -الذي أعطى اسمه للثورة التونسية-قد ذبل" أضافت المجلة وقد اعتبرت أن "التظاهرات المتوقعة اليوم تزامنا مع الذكرى السابعة للثورة تعد اختبارا لشعبية الاحتجاجات على سياسة الحكومة التقشفية التي انطلقت منذ أسبوع". السبسي قد يعطي بنفسه البطاقة الحمراء لرئيس وزراءه "لوجورنال دو ديمانش" تطرقت أيضا لموقف رئيس البلاد الباجي القائد السبسي. "زيارته اليوم لحي التضامن المهمش في تونس العاصمة تعد محاولة تهدئة" بحسب كاتب المقال "ماتيو غلتييه" الذي لفت إلى أن "السبسي كان قد عمد إلى ملازمة قصره حتى الآن. أهو مسعى لتوريط الحكومة أم أن الأحداث تجاوزته" تساءلت مجلة "لوجورنال دو ديمانش" التي خلُصت إلى أن "السبسي قد يعطي بنفسه البطاقة الحمراء لرئيس وزراءه إذا ما طالت الاحتجاجات". إيران: إنذار لحكم رجال الدين لكن النظام راسخ في المجلات الفرنسية أيضا إضاءات على الاحتجاجات في إيران. وقد اعتبرتها "لكسبرس" "إنذارا لحكم رجال الدين. لكن النظام سوف يستمر والزلزال اجتماعي أكثر منه سياسي" قالت أيضا "لكسبرس" وقد اعتبرت أن الاضطرابات كشفت عن أوجه ضعف سلطة منقسمة على نفسها وتخطاها الزمن. روحاني نجح بإدارة الأزمة أحمد سلمتيان وهو باحث ونائب سابق في البرلمان الإيراني، قال في مقابلة نشرتها له مجلة "لوبس" إن "الاحتجاجات أتت نتيجة النزاع على خلافة مرشد الثورة علي خامنئي بين الخط المعتدل والخط المحافظ في إيران. النظام ليس مهددا على المدى القريب" قال أيضا سلمتيان الذي اعتبر أن "الرئيس حسن روحاني نجح بإدارة الأزمة وبتجنب عسكرة عملية قمع التظاهرات ومنع حراس الثورة من إحكام سيطرتهم على الوضع بشكل كامل". القنبلة الجزائرية "فالور زاكتويال" خصصت الغلاف لـ "القنبلة الجزائرية" كما عنونت. المجلة ترى أن الجزائر باتت على حافة الانفجار والإفلاس بسبب انهيار أسعار النفط عدا عن اقتراب موعد الاستحقاق الرئاسي ونهاية فترة حكم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عام 2019. "فالور زاكتويل" التي تعتمد خطا يمينيا متشددا تخوفت من تسبب الفوضى الجزائرية بحركة نزوح كبيرة إلى فرنسا وباضطرابات في ضواحيها الفقيرة. "لوكليزيو" عن قانون الهجرة "انكار لا يطاق للإنسانية" مشروع قانون الهجرة الجديد في فرنسا تصدر غلاف مجلة "لوبس". المشروع يزيد من حالات الطرد وفي أكثر نقاطه اثارة للجدل يسمح بإحصاء الأجانب في مراكز الإيواء العاجل. وقد خصصت له "لوبس" غلافا لافتا ظهر عليه الرئيس ماكرون خلف أسلاك شائكة تحت عنوان "أهلا بكم في بلد حقوق الإنسان". "لوكليزيو" الكاتب الفرنسي الحائز على جائزة نوبل للآداب رأى في القانون الجديد على صفحات "لوبس"، "انكارا لا يطاق للإنسانية" وندد بفرز المهاجرين ما بين فار بسبب القمع والحروب وفار لأسباب اقتصادية وعبر عن غضبه من اعتماد سياسة أصبحت "وحشا بلا قلب" كما قال. هل أن أحوال فرنسا تحسنت فعلا؟ "لوبوان" بالمقابل خصصت غلافها لتفاؤل الفرنسيين المستجد وللنمو الذي سجله الاقتصاد. غلاف تحت عنوان: "هل أن أحوال فرنسا تحسنت فعلا؟" على خلفية صورة للرئيس ماكرون برفقة الفانوس السحري وفي سياق الأخبار التفاؤلية نشير إلى ولادة أسبوعية جديدة هي مجلة "ايبدو" التي خصصت الغلاف لتحقيق عن شركة القطارات في فرنسا فألف مبروك لها.

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك