عبدالناصر العوذلي : حماقة عيدروس وصبر هادي

لكل داء دواء يستطب به إلا الحماقة اعيت من يداويها بهذا البيت الشعري استهل مقالي لعلمي أن أولئك الرعاع أمثال عيدروس الزبيدي ومن هم على شاكلته إنما يسيرهم الهوى والطيش والحماقة لايفقهون شيء من أبجديات السياسة ولا ينطلقون من ثوابت وطنية ولا يأبهون لما قد يجرون إليه عدن والمناطق المحررة من ويلات وتعطيل لعجلة التنمية •• لمصلحة من تلك الإجراءات التي نطق بها ذلك السفيه الأفاك في مجلسه الهجين والمسير والذي يعمل لتمكين جهات خارجية لتسيطر على البلاد هذه الجهات عرفها الشعب وعرف غاياتها ولم تعد تنطلي عليه اكاذيبها وافتراءاتها تلك الجهات التي تزعم أنها حررت عدن وهي في الأساس اتفقت مع نظام المخلوع ليسقط لها عدن ومناطق الجنوب حينما سحب الويته العسكرية لتنفذ برنامجها القبيح والذي يخرج عن أخلاق الإخاء والعلاقات الأخوية وكلامي هذا ليس انتقاصا من قدر المقاومة الجنوبية فلقد استبسلت هذه المقاومة في الدفاع عن عدن قبل بدء عاصفة الحزم والتحالف العربي ولكن الاتفاق بين عفاش والإمارات هو في سحب الوية الجيش حينها لم يبق إلا عصابات الحوثيين الذين استطاعت المقاومة الجنوبية استئصالهم من عدن والمحافظات الاخرى وكانت فترة التحرير فترة وجيزة حينما كان عيدروس وجماعته يقولون أن الحرب لاتعنيهم !!؛ لله ما أصبر الرئيس هادي على أولئك الحمقى أولئك الذين ماكان لهم أن يعرفوا أو أن يكونوا قادة لولا أن هادي احتواهم وجعل منهم قادة وتبوأوا مناصب من الشرعية لم تكن تحلم بها عقولهم ومخيلاتهم وأعطاهم حرية ومساحة واسعة للعمل الوطني وبناء الدولة في هذه المرحلة المفصلية من حياة أمتنا وشعبنا وكان حريا بهم أن يكونوا عند حسن ظن الرئيس عبد ربه منصور هادي وأن يعملوا تحت لوائه وتحت إدارته وان يستغلوا ثقة القيادة بهم في البناء والتعمير والتنمية على غرار مايحصل في مأرب وان يكونوا عونا للقيادة السياسية وأن يجنبوا عدن الصراعات الحزبية والفئوية والمناطقية وأن يعملوا بروح الفريق الواحد لمصلحة البلاد وخير العباد •• إن ماتم إعلانه من قبل مايسمى المجلس الإنتقالي وعلى لسان الاحمق ذو الأيادي المرتعشة وزبانيته إنما يصب في مصلحة الإنقلابيين في صنعاء ففي هذا الاعلان الغير وطني تماهيا مع الميليشيا الحوثية فهو يخفف عنها العبء في الجبهات بعد أن تقدم الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في العديد من الجبهات وكأن ماتم إعلانه من عيدروس وشلته كان مدروسا بعناية من قبل أعداء الشرعية والذين يسعون لافشالها الا ترون أنه لم يتطرق لوجود طارق عفاش ولم يذكر تواجده في عدن رغم أن مأرب رفضت أن يتواجد على ترابها وهو الذي كان يرسل صواريخه وقناصيه لقتل أبنائها وهذا دليل على أن المجلس مسير لا مخير فقراراته تملى عليه من جهات لا تريد الخير لعدن ولا للمحافظات الجنوبية جهات لاتريد أن تقوم لليمن قائمة لأن في ضعف اليمن وتفتتها تقوية لاقتصادتهم وموانئهم وهم يبنون قوتهم على حساب ضعفنا وتخلخلنا !!!! لماذا يريد عيدروس نقل المعركة الى عدن ؟؟؟ لأن هذا الاحمق ينفذ أجندة خارجية ولايفقه شيء فيما قد يترتب على تلك القرارات من أمور عكسية وربما كوارث سيجلبها على عدن هذا من جانب ومن جانب آخر فهو يساعد ميليشيا الحوثي في التقاط أنفاسها جراء الهزائم التي منيت بها في الأشهر الأخيرة وستستغل الميليشيا ذلك دوليا وستقول أنها ليست الوحيدة من يرفض الشرعية وسيكون ذلك لمصلحة الحوثيين فعيدروس وشلته الحمقى الذين يحيطون به قد خدموا وقدموا للميليشيا خدمة سيستغلونها جيدا وسيقولون شكرا عيدروس أعطيتنا مدخل لثلم الشرعية دوليا وهذا ماكانت تخطط له هذه الميليشيا منذ زمن وقد نفذ لهم اؤلئك الحمقى مبتغاهم مصائب قوم عند قوم فوائد فمصيبة عدن بقرارات عيدروس ستنعكس فوائد على صنعاء وربما أن هذا السيناريو متفق عليه فيما بين المجلسين ورغم رعونة مايسمى المجلس الإنتقالي ورعونة قيادته إلا أن الرئيس الشرعي للبلاد عبدربه منصور هادي مازال قلبه يتسع للجميع وهو على قدر عال من المسؤولية وينطلق من ثوابت وطنية ويستطيع أن يتعامل مع اؤلئك بكل حزم وهو ينظر عن كثب ويفسح قدر المستطاع لعل ذلك الأحمق يرعوي ولكنه في الأخير أذا نفذ صبره فاحذروا من الكريم إذا غضب فستقولون حينها ليتنا كنا مع هادي كراما فسينتزع منكم كل كرامة وهبها إياكم وكل حرية حققها لكم وستدرجون ضمن قوائم المعطلين وقوائم الانقلابيين وقوائم الارهابيين وحينها لاينفع نفس إيمانها لم تكن آمنت من قبل وستدعون ثبورا وستنقلبون على اعقابكم خاسرين ولا يحيق المكر السيء إلا بأهله وسينقلب السحر على الساحر ليتكم تعملون لتنمية وإعمار عدن بنفس الروح الوطنية التي يعمر من خلالها سلطان العرادة مأرب فهو يستغل كل دقيقة له في السلطة لتنمية المجتمع في محافظة مأرب وفي تنمية البنى التحتية للمحافظة ليتكم تحذون حذوه وتقتفون أثره !! ولكنكم اصبحتم معول هدم وتخريب ولا تفكرون في مصلحة الوطن والمواطنين بقدر ماتفكرون, في مصالحكم وتجارتكم وعقاراتكم في ابو ظبي ودبي والقاهرة عودوا الى رشدكم واعلموا أن الشرعية ستمضي في إجتثاث الانقلابيين في صنعاء وفي عدن فالإنقلاب مرفوض وسيحارب وبكل صرامة وستمضي الحكومة الشرعية في عدن بالبدء في عملية التنمية الاقتصادية وخصوصا بعد إقرار الموازنة العامة للدولة وستنفذ برنامجها التنموي رغم أنف الحاقدين والمعطلين وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك