"عربي21" تحاور أيمن نور حول كواليس اعتقال عنان والانتخابات

اعتقال "عنان" والإطاحة برئيس جهاز المخابرات العامة يعكس حجم الخلاف داخل الجيش

 

"طنطاوي" طلب من "عنان" التراجع عن الترشح للرئاسة قبل اعتقاله بساعات

 

"عنان" أطاح سابقا بـ"السيسي" من الجيش لكن "طنطاوي" تدخل وأعاده مرة أخرى

 

حماس "عنان" للترشح للرئاسة لم يكن من فراغ.. وبعض رفقائه بالجيش كانوا سيدعمونه

 

"عنان" كان سيستجيب لدعوتي بكشف أسرار أحداث ما بعد ثورة يناير إبان حملته الانتخابية

 

"عنان" كان سيدعو لتحقيق محايد وعلني وشفاف في أحداث الثورة وأعلن استعداده للمثول للتحقيق

 

وثائق "عنان" تكشف هوية "الطرف الثالث" وتدين الكثيرين على رأسهم "السيسي"

 

مستندات "عنان" خارج مصر وستخرج في الوقت المناسب أو حال حدوث مكروه له

 

نجاح "السيسي" في الانتخابات سيكون بداية لأزمات كثيرة تهدد استقراره واستمراره

 

مقاطعة الانتخابات الرئاسية المقبلة ستكون هي الأكبر في تاريخ مصر الحديث

 

تزوير الانتخابات بشكل فج سيقصم ظهر نظام "السيسي" مثلما حدث مع نظام "مبارك"

 

"السيسي" له دور إقليمي ودولي مشبوه وسيتم التخلص منه بعد الانتهاء من المهام المشبوهة

 

 
كشف المرشح الرئاسي السابق، وزعيم حزب غد الثورة، أيمن نور، جانبا هاما من الكواليس الخاصة باعتقال رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الأسبق، الفريق سامي عنان، مؤكدا أن المشير محمد حسين طنطاوي تحدث هاتفيا مع "عنان" قبل اعتقاله بساعات، لإقناعه بالتراجع عن الترشح لانتخابات الرئاسة.

وأشار في مقابلة خاصة مع "عربي21" إلى أن "عنان" تعرض لضغوط وتهديدات كثيرة من بعض الجهات والشخصيات النافذة في النظام لمحاولة ثنيه عن الترشح للرئاسة، وبعض تلك الضغوط والتهديدات طالت أسرته، على غرار ما تعرض له سابقا الفريق أحمد شفيق، بينما كان رد فعل عنان هو الرفض والاستنكار التام لكل تلك التهديدات وغيرها، في ظل إصراره على مواقفه التي لا تزال ثابتة حتى الآن.

وكشف زعيم حزب غد الثورة أن "عنان" وقت أن كان رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة أصدر قرارا بإنهاء خدمة "السيسي" في الجيش، لكن "طنطاوي" تدخل حينها وأعاد "السيسي" للخدمة بالقوات المسلحة مرة أخرى، نظرا لعلاقته الوطيدة بالسيسي منذ أن كان مديرا لمكتبه وسكرتيرا له.

وأكد "نور" أن "عنان" كان سيستجيب لدعوته بأن يخرج عن صمته ويكشف أبعاد وحقيقة ما جرى في الأحداث التي أعقبت ثورة يناير، إبان معركته الانتخابية الرئاسية، التي كان يُعد لها، لافتا إلى أن "عنان" كان سيطلب تحقيقا محايدا وجادا وشفافا في أحداث ما بعد الثورة، وأعلن استعداده للمثول أمام أي لجنة تحقيق عادلة.

وأضاف أن "السيسي ونظامه في مأزق كبير لا يُحسد عليه، والرأي العام في الداخل والخارج يشعر بحجم التردي الكبير والسقوط المدوي الذي يعيشه النظام على كل المستويات، ونجاحه في ما يسمى الانتخابات سيكون بداية حقيقية لأزمات كثيرة وعنيفة سيتعرض لها وقد تهدد بشكل واضح استقراره أو استمراره لاحقا"، مؤكدا أن مقاطعة الانتخابات ستكون هي الأكبر في تاريخ مصر الحديث.

وفي ما يأتي نص المقابلة كاملة:


ما هي أبعاد العملية التي يقوم بها الجيش في سيناء حاليا؟

هناك الكثير من علامات الاستفهام بشأنها وحول حقيقة أهدافها وعن ما إذا كانت تهدف للتغطية على أحداث بعينها أم لا، واعتقد أنها قد تأتي في إطار ما يسمى "صفقة القرن" في ظل التطورات التي تشهدها المنطقة.

وهناك تسريبات تصل إلينا لا نعرف مدى دقتها بشكل دقيق تفيد بأن هناك مجموعة من قيادات الجيش أبدت تحفظها على تلك العملية، وتقدمت لوزير الدفاع صدقي صبحي بمذكرة اعتراض عليها، لكنه رفض هذه المذكرة، ثم طلبت تلك القيادات اجتماعا مع "السيسي"، إلا أن صدقي صبحي وعدهم بأنه سينقل للسيسي ما جاء في المذكرة، وهذا أمر في غاية الأهمية والخطورة إن صح.

هل طويت صفحة "عنان"؟ وهل كنت تتوقع أن تصل الأمور لدرجة اعتقاله؟

تداعيات أزمة عنان بدأت منذ إعلان نيته الترشح لانتخابات الرئاسة وليس بعد إلقاء القبض عليه، وهذه الأزمة تعكس أبعاد الصراع بين "عنان" و"السيسي". وكنت أتصور أن أزمة "عنان" سيكون لها تداعيات كثيرة على مستوى الصراع الانتخابي، لكني لم أتوقع أن يبلغ الأمر حد الاعتقال بهذه الطريقة الهمجية بحق رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية الأسبق، ولفترة طويلة، ثم تحويله للقضاء العسكري وتوجيه اتهامات عبثية لا معنى لها سوى أنها محض كيد سياسي ليس إلا، واعتقال "عنان" والإطاحة برئيس جهاز المخابرات العامة يعكس ويشف عن حجم الخلاف داخل الجيش.

الدكتور حازم حسني المتحدث السابق باسم "عنان" شكّك في صحة صدور البيان المنسوب للقيادة العامة للجيش ضد "عنان" كاشفا أن جهة إعلامية ما أو خبيرا إعلاميا ما هو الذي ورط القيادة العامة للقوات المسلحة في هذا البيان.. ما تعقيبك؟

ليست لدي معلومات دقيقة بشأن ملابسات صدور هذا البيان المثير للجدل، فلم يكن هناك أي اجتماعات للمجلس العسكري قبل أيام من صدور البيان، ولا نعلم هل تم تمريره بموافقة جميع أعضاء المجلس العسكري أم هل رفضت بعض القيادات العسكرية صدوره من الأساس.

هل تعرض "عنان" لضغوط وتهديدات وفق معلوماتك؟ وماذا كان رد فعله؟

"عنان" تعرض لضغوط وتهديدات كثيرة من بعض الجهات والشخصيات النافذة في النظام المصري الحاكم لمحاولة إثنائه عن الترشح لانتخابات الرئاسة، وبعض تلك الضغوط والتهديدات طالت أسرته، على غرار ما تعرض له سابقا الفريق أحمد شفيق، بينما كان رد فعل "عنان" هو الرفض والاستنكار التام لكل تلك التهديدات وغيرها، في ظل إصراره على مواقفه التي لا تزال ثابتة حتى الآن.

ووفقا لمعلوماتي؛ فقد تلقى "عنان" مكالمة هاتفية من المشير محمد حسين طنطاوي الذي طلب منه العدول عن قراره بالترشح لانتخابات الرئاسة، إلا أن "عنان" أصرّ على موقفه وشدّد على أنه لن يتراجع عنه، واقترح أن يكون بينه وبين "طنطاوي" لقاء، إلا أن اعتقاله حال دون ذلك، وكان "طنطاوي" قد أشار خلال مكالمته الهاتفية مع "عنان" إلى احتمالية اعتقاله خلال ساعات، وأن الوقت لم يكن يسعفه.

وكانت تلك المكالمة الهاتفية مساء يوم الاثنين الموافق 22 كانون الثاني/ يناير الماضي، أي في اليوم السابق لاعتقال "عنان"، حيث أبلغه "طنطاوي" بعدم رضاه عن قرار الترشح للرئاسة، لكن "عنان" أبلغه أنه يتحمل أي نتائج لهذا القرار.

و"عنان" كان في طريقة إلى المجلس العسكري لتقديم طلب رسمي بوقف الاستدعاء لدى القوات المسلحة، كي يتمكن من خوض الانتخابات الرئاسية، إلا أنه تم اعتقاله صباح هذا اليوم، بالتزامن مع صدور البيان الإعلامي المنسوب للقيادة العامة للقوات المسلحة.

وهل "طنطاوي" كان ولا يزال داعما بشدة للسيسي؟

"طنطاوي" كان دائما ما تربطه علاقات وطيدة بالسيسي منذ أن كان مديرا لمكتبه وسكرتيرا له، ووقت أن كان سامي عنان رئيسا لأركان حرب القوات المسلحة أصدر قرارا بإنهاء خدمة السيسي في الجيش، لكن "طنطاوي" تدخل حينها وأعاد "السيسي" للخدمة بالقوات المسلحة مرة أخرى، نظرا لعلاقته الطيبة به منذ فترة طويلة.

وماذا عن حقيقة موقف وزير الدفاع صدقي صبحي؟

الظاهر أن صدقي صبحي يقف إلى جوار السيسي أو خلفه وليس مناوئا له.

هل كان "عنان" برأيك على تواصل مع بعض رفقائه داخل المؤسسة العسكرية؟

بالقطع هذا سؤال لا أستطيع الإجابة عنه بشكل محدد، لكن وفقا للتحليل المنطقي؛ لابد أنه تشاور مع بعض رفقائه وزملائه السابقين والحاليين بالقوات المسلحة، خاصة أنه تربطه علاقات طيبة بالكثيرين منهم حتى الآن.

وبالطبع لم يكن حماس "عنان" للترشح للرئاسة من فراغ، فلابد أنه وجد من سيسانده ويدعمه من زملاء العمل ورفقائه الذين عاش بينهم لسنوات طويلة.

لكننا لم نجد رد فعل داخليا أو خارجيا قويا تجاه اعتقال "عنان"؟

لا أتفق مع ذلك، لأنني أتصور أنه كانت هناك ردود فعل ملموسة وواضحة داخليا وخارجيا؛ فقد فضحت تلك الخطوة عبثية المسرحية المسماة بالانتخابات الرئاسية، والتي فقدت تماما أي طعم أو لون أو رائحة لها، وتصاعدت دعوات المقاطعة من القوى والشخصيات الوطنية، وتساهم في جهود تبُذل لوحدة الجماعة الوطنية، والتي أعتقد أنها ستؤتي ثمارها خلال الأسابيع المقبلة، خاصة في أعقاب الانتخابات.

وخارجيا؛ أعتقد أن رد الفعل كان موجودا أيضا، وقد ظهر في بيانات مختلفة صادرة عن البرلمان الأوروبي، ورئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي، السيناتور جون ماكين، والمتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، استيفان دوغريك، والمتحدثة باسم الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، بالإضافة لبعض البيانات والتصريحات الدولية الأخرى التي نددت بالأجواء التي تُجرى فيها الانتخابات الرئاسية، حيث التنكيل بكل من يفكر في الترشح للرئاسة، بينما يتم إفساح المجال لمرشح وهمي لا أحد يعرفه ولا وزن أو قيمة له على الإطلاق.

دعوت "عنان" للخروج عن صمته، وكشف أسرار أحداث ما بعد ثورة يناير وحتى الآن.. فهل الأدلة التي بحوزة "عنان" وفق معلوماتك تثبت أن السيسي هو "الطرف الثالث" المتورط في المجازر التي حدثت في أعقاب الثورة؟

في 27 أيلول/ سبتمبر 2017، طالبت "عنان" بأن يخرج عن صمته ويكشف للشعب المصري أبعاد وحقيقة ما جرى في الأحداث التي أعقبت ثورة يناير، والتي منها أحداث ماسبيرو ومحمد محمود وغيرها، فقد كان هو المسؤول الثاني وعمليا كان المسؤول الأول في الدولة عن هذه المرحلة، وبالطبع لديه الكثير والكثير من المعلومات الهامة والخطيرة، والتي كان ينبغي الإفصاح عنها منذ فترة.

وأتصور أن "عنان" كان سيستجيب لدعوتي ويفعل ذلك إبان معركته الانتخابية الرئاسية، التي كان يُعد لها، حيث كان سيدعو أسر الشهداء الذين سقطوا خلال بعض الأحداث التي وقعت في فترة حكم المجلس العسكري، وكان سيطلعهم على التفاصيل والملابسات ويكشف لهم الحقائق التي لا نعرفها حتى الآن، والتي تفضح ما كان يعرف حينها بـ"الطرف الثالث"، والذي أصبح معلوما الآن لدى البعض من هو "الطرف الثالث".

وأعلم أن "عنان" كان سيطلب في النهاية أن يكون هناك تحقيق محايد وجاد وشفاف في أحداث ما بعد ثورة يناير، وأعلن استعداده للمثول – كأول مسؤول- أمام أي لجنة تحقيق عادلة تُحقق في ما جرى بعدما يطرح كل ما لديه من أدلة ومستندات وحقائق كثيرة، لكنني لا أعرف طبيعة المعلومات والوثائق التي بحوزة "عنان"، والتي تثبت حسبما يتردد هوية "الطرف الثالث"، وستدين الكثيرين وقد يكون على رأسهم "السيسي" وآخرون. وأعتقد أن تلك الوثائق والمستندات في مكان آمن خارج مصر، وقد تخرج في الوقت المناسب أو حال حدوث أي مكروه للفريق عنان حسبما أتصور.

هل كان "السيسي" يقصد "عنان" حينما تحدث صراحة عن عدم سماحه لمن وصفهم بـ"الفاسدين" بالوصول إلى كرسي الرئاسة؟

بالفعل كان يقصد الفريق سامي عنان، لكني أود أن أسأله: ألم تدرك أن "عنان" فاسد سوى في هذه اللحظة التي قرر فيها الترشح مجددا لانتخابات الرئاسة؟ ولماذا تركته لأكثر من 5 سنوات وهو يتمتع بكل مزايا الضابط المستدعى بالمؤسسة العسكرية؟ وهل لو لم يترشح "عنان" للرئاسة ما كنت وصفته بأنه "فاسد"؟ وهل أنت الذي تقرر وتحكم وتمنع وتقضي وتفعل ما تشاء في ظل انعدام دولة القانون والعدل والمحاسبة؟

كيف ترى ما تتعرض له بعض شخصيات المعارضة داخل مصر من بلاغات وتهديدات؟

كلام لا علاقة له مطلقا بالقانون أو الدستور الذي أعطى لكل مواطن الحق في المشاركة في الانتخابات العامة، والحق غير الواجب، فالواجب يعتبر التخلف عنه جريمة تقتضي العقوبة، لكن الحق لك أن تمارسه أو لا تمارسه، وبالتالي فمقاطعة انتخابات الرئاسة موقف سياسي لا يتعارض مع الدستور بأي شكل من الأشكال.

كما أن أي انتخابات ينبغي أن تتسم بالشفافية والنزاهة، كي يمكن أن نطلق عليها "انتخابات"، في حين أن ما نشهده لا يمكن تسميته انتخابات حقيقية بأي حال من الأحوال، لأن تلك العملية فقدت تماما كل أركان النزاهة والحيدة والشفافية، وأصبحت عارية بشكل كامل من كل سمات الانتخابات، وبالتالي يسقط الحق في المشاركة فيها، لأن أي مشاركة فيها تعتبر تزييفا مفضوحا للانتخابات وليس تفعيلا لها.

وكيف تقيم وضع نظام السيسي الآن؟

السيسي ونظامه في مأزق كبير لا يُحسد عليه، والرأي العام في الداخل والخارج يشعر بحجم التردي الكبير والسقوط المدوي الذي يعيشه النظام على كل المستويات السياسية والأمنية والاقتصادية والحقوقية والإعلامية، وأتصور أنه في موقف صعب للغاية، ونجاحه في ما يسمى بالانتخابات سيكون بداية حقيقية لأزمات كثيرة وعنيفة سيتعرض لها وقد تهدد بشكل واضح استقراره أو استمراره لاحقا.

وماذا عن دعوات مقاطعة الانتخابات الرئاسية؟

المقاطعة رغبة شعبية قبل أن تكون دعوة من قوى سياسية سيستجيب لها الشارع، فالناس حسمت مواقفها بأنها لن تشارك في هذه المهزلة أو المسرحية المسماة زورا بالانتخابات. وما ينبغي على القوى السياسية هو استثمار وتنظيم مظاهر هذه المقاطعة التي قد تكون هي الأكبر في تاريخ مصر الحديث، والتي لم نشهدها حتى أيام حكم المخلوع حسني مبارك.

وكيف ترى موقف النظام من هذه المقاطعة؟

النظام سيلجأ للتزوير الفج والوقح، كي يحاول أن يستر عورته ويرمم شرعيته المعدومة، إلا أنه سيصبح في مأزق أكبر بسبب هذا التزوير المتوقع بشكل فج، لأن النظام سيسعى في أن يضع في الصناديق أي عدد ممكن من أصوات الناخبين ليدعي أن هناك انتخابات تمت بمشاركة شعبية، إلا أن العالم كله أصبح مدركا أنه لا توجد أي انتخابات في مصر خلال تلك المرحلة، وربما يصبح هذا التزوير بمثابة القشة التي ستساهم في قصم ظهر البعير على غرار ما جرى في انتخابات 2010 قبل اندلاع ثورة يناير.

برأيك، هل بات الشارع المصري مؤهلا للمشاركة في العصيان المدني؟

العصيان المدني الشامل والواسع ربما يأتي وقته في لحظات أخرى، لكن بالحد الأدنى ينبغي أن يكون هناك تنفيذ له ولو بشكل جزئي منذ بداية التصويت في الانتخابات، ليتم تفعيل مقاطعة الانتخابات وإخلاء الشوارع واللجان الانتخابية، كي تظهر الصورة واضحة تماما أمام الجميع في الداخل والخارج أن الشعب قاطع الانتخابات ولا يعترف بها أو بنتائجها.

هل ترى أن السيسي أحكم قبضته على الأوضاع بمصر؟

إحكام سيطرة "السيسي" مسألة وهمية غير متصورة، وإطاحته بشخصيات كبيرة سواء داخل الجيش أو المخابرات العامة يخصم كثيرا من رصيده، فهي نقطة ضعف لا قوة بالنسبة له، والإقالات المستمرة التي يقوم بها داخل المخابرات العامة والتي كان آخرها الإطاحة باللواء خالد فوزي وتعيين عباس كامل، مدير مكتب السيسي، كقائم بأعمال رئيس الجهاز يعقد العلاقة المعقدة والمتأزمة أصلا مع المخابرات العامة منذ أن كان "السيسي" في المخابرات الحربية.

هل تعتقد أن السيسي سينجح في احتواء أو قمع الأصوات المناوئة له داخل مؤسسات الدولة وخارجها أم لا؟

لا أستطيع أن أقطع برأي أو معلومة في هذا الأمر، لكني متأكد أن هناك تمردا ما داخل مؤسسات الدولة ضد سياسات السيسي وتصرفاته، فهناك استشعار بخطورة وكارثية المسارات التي يمضي فيها "السيسي"، وقد ألمح إلى ذلك الفريق سامي عنان في بيان ترشحه للرئاسة بشكل واضح، وهناك جزء من القوات المسلحة يدرك أن المؤسسة تسير في اتجاه غير صحيح بالمرة وهو الأمر الذي يخصم من رصيدها وقوتها، ولا يحافظ على صورتها ودورها الحقيقي المنوط بها في الدستور. والعاملون داخل مؤسسات الدولة هم مواطنون في النهاية يشعرون بما شعر به المواطن المصري ويدركون أبعاد السقوط الذي تسبب فيه السيسي في بئر الفشل والفاشية والخيانة.

هل تتفق مع الوصف القائل بأن المؤسسة العسكرية مُختطفة من قبل السيسي؟

لا أستطيع القول بذلك، لكنها لم تتخذ بعد المواقف التي تتفق مع عقيدتها ودورها الحقيقي، وهي مطالبة الآن أكثر من أي وقت مضى بأن تدافع عن السيادة الوطنية المصرية وعن الأرض والحقوق المصرية وقبل ذلك عليها أن تدافع عن سمعتها وكرامتها كأهم مؤسسة في الدولة المصرية، حيث إنها انحرفت عن مسارها ودورها المنوط بها بسبب تصرفات السيسي الخرقاء.

كيف تنظر لنهاية السيسي المتوقعة؟

أتمنى أن يتم التخلص من السيسي بالآليات السلمية، كما كانت ثورة يناير سبيلا سلميا، وأتمنى أن يسقط "مبارك الثاني" مثلما سقط "مبارك الأول". والسيسي ما زال له دور إقليمي ودولي مشبوه، وربما يتم الإبقاء عليه لفترة ما -أتصور أنها قاربت على الانتهاء- إلى أن ينتهي من هذه المهام المشبوهة التي ارتبطت بوجوده.

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك