مايا، أو كيف نخلق العالم من قوة الوهم؟

في عدَن الكوزموبوليتية، التي لم تعد موجودةً اليوم، كان هناك شيخٌ هنديّ بِلحيةٍ بيضاء طويلة، يقضي يومه مضطجعا يتأمل لوحةً تشكيليةً رسمها، يلتصق بها ولا ينظر لشيء آخر عداها. متجرهُ، في سوقٍ شعبي، مخصّصٌ لبيع صورٍ لهذه اللوحة فقط! اللوحة؟ منظر طبيعي آسرٌ جدا، بألوان ناصعة غريبة، ينقل المرء سريعا نحو

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك