ما هو مصير الجرحى والمصابين بميليشيات أسد الطائفية؟

اشترك في قناة اورينت : http://goo.gl/oYUIq7 الجرحى والمصابون في صفوف ِميليشيات ِأسد الطائفية ليسوا أحسنَ حالاً من غيرِهم كما قد يظنُ البعض.. فالنظامُ لا يُلقي بالاً لمن يُضحون في سبيلِ بقائِه، ويستهينُ بالتضحيات التي يقوم بها أنصاره، ولا يجدُ عناصرُ ميليشياتهِ سوى الإهمال وعدمِ الاهتمام.. ليس هذا فحسب وإنما يعملُ النظام على معاقبةِ من يتجرأُ على رفع ِصوتهِ للمطالبةِ بحقهِ .. الضابط حسن حيدر في ميليشيا أسد الطائفية حُكمَ عليه بالسَجنِ سنتين، والتهمةُ منشورٌ على فيسبوك شكى فيه سوءَ معاملتهِ وإهمالَ الضابطِ المشرفِ عنه لإصابتهِ التي أدت إلى شللهِ.. فإن كانت هذه حالُ من يقاتلُ في صفوفِه.. فكيف بمن يقاتلُ ضدَه؟ أصواتٌ عديدةٌ في صفوفِ أنصارِ النظام تتذمرُ من سوءِ معاملةِ ذوي القتلى والجرحى.. هل بدأ مؤيدو النظام يكتشفون َمدى وحشيته وعدمِ اهتمامهِ إلا ببقائهِ في السلطة؟ تقديم: أحمد الريحاوي العقيد أديب عليوي – المحلل العسكري – غازي عنتاب عبد الرحمن عبارة – الكاتب والمحلل السياسي – عمان

مشاركة:

اترك تعليقك