حياة و ناس - العودة إلى روتين الحياة العملية بعد قضاء الإجازة

‎العودة بعد فترة الإجازة ربما تحتاج إجازة أخرى لدى البعض لكي يرتاح وينظم نفسه مع اقتراب الصيف وموسم العطلات، يعيش كثيرون حالة من الاشتياق والترقب الى الإجازة السنوية التي قد تمتد شهراً أو أكثر. وهي فترة نقاهة واستراحة من الجهد اليومي المبذول في العمل، وكذلك فترة استرخاء بعيداً عن متطلبات الحياة اليومية، ويتغير ـ بحكم الهدف من الإجازة ـ نمط الحياة الخاص بالمرء، سواء كان متجهاً إلى بلده لقضاء العطلة مع الأهل والأصحاب، أو سواء كان سفره سياحياً.والعودة بعد فترة الاجازة ايا كان مجال العمل  سينتابهم نفس الشعور، فقد يبدو هذا وكأنه أمر بسيط، ولكن بالنسبة للكثير من العاملين تكون مرحلة انتقالية صعبة، وإعادة برمجه لفتره من الهدوء والاسترخاء والراحة والاستجمام.فكيف سنعود الى روتين العمل؟ وكيف نهيئ أنفسنا لذلك؟ وما الطرق الأمثل التي نتبعها بعد عودتنا لإعادة التأقلم؟ مع ضيوفنا: الدكتورة الشيماء عطاء الله محرم دكتورة في التنمية البشرية والعلوم الإنسانية وباحثة ومتخصصة بالعلوم السياسية الدكتور عنتر سليمان خبير علاقات إنسانية واسرية واستشاري في تطوير التعليم

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك