الهلباوي: جهات سيادية عرضت ترشح عمرو موسى لرئاسة مصر

كشف نائب رئيس لجنة الخمسين التي أعدت الدستور المصري الحالي كمال الهلباوي، عن أنه حمل للأمين العام السابق لجامعة الدول العربية، ورئيس لجنة الخمسين، عمرو موسى، عرضا من قبل شخصيات وجهات سيادية قبيل الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2014، يقضى بتولي "موسى" رئاسة مصر.


وأكد الهلباوي في حديث خاص لـ"عربي21" أن "بعض كبار المسؤولين والشخصيات الوطنية في الدولة المصرية أيدوا ودعموا ترشح عمرو موسى لانتخابات الرئاسة، وذلك قبل أن يعلن السيسي نيته للترشح للمرة الأولى لرئاسة الدولة، وذلك كي يكون وجه مصر أمام العالم حكما مدنيا وليس حكما عسكريا أو انقلابا كما ردد البعض".


وقال: "بعد إتمام صياغة الدستور، ومراجعته مادة مادة داخل لجنة الخمسين، والتصويت الإلكتروني النهائي عليه، والإعلان عن الانتهاء من أعمال اللجنة، وتسليم الدستور للجهات المعنية (الرئيس عدلي منصور)، وبعد طرح الدستور للاستفتاء الشعبي، والانتهاء من الاستفتاء؛ تداعت مجموعة من أعضاء لجنة الخمسين بدعوة من عمرو موسى رئيس اللجنة إلى اللقاء بمجلس الشورى الذي كان يحتضن أعمال وجلسات اللجنة، وكانت الدعوة للتشاور، والتقت المجموعة برئاسة موسى عدة مرات، لدراسة كيفية صيانة الدستور وتفعيله، ودور اللجنة في المستقبل".


وأضاف أنه "كان من بين الحضور بالإضافة إلى عمرو موسى، مقرر لجنة الخمسين ورئيس لجنة الصياغة عبدالجليل مصطفى، والخبير السياسي عمرو الشوبكي، ورئيس جامعة القاهرة السابق جابر نصار وآخرين، ومن خارج لجنة الخمسين كان الدكتور حسن نافعة، والدكتور عبدالغفار شكر، وآخرين".

 

اقرأ أيضا: 


وتابع الهلباوي، الذي استقال مؤخرا من عضوية المجلس القومي لحقوق الإنسان: " في تلك الفترة لم يكن أحد قد ترشح لانتخابات الرئاسة في مصر، وكان كثير من المعنيين بالأمر يفكرون في مستقبل مصر وكيف يكون، وخصوصا من أبناء الحركة الوطنية على اتساعها من المدنيين والعسكريين".


وأردف: "طلب مني أحد الأساتذة المعنيين بالأمر، ومن المهتمين بالمستقبل في مصر ومن المقربين جدا للأجهزة السيادية الحاكمة، أن أتحدث مع عمرو موسى، وأن أعرض عليه أن يترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة".


وأكمل: "كان هناك -في مصر كما أعرف يقينا- من المسؤولين عن الأجهزة السيادية والحاكمة والشخصيات الوطنية الموثوقة، من كان يرى ضرورة أو أفضلية أن يكون الرئيس القادم بعد ثورة يناير والدستور الجديد 2014 مدنيا وصاحب خبرة سياسية ومعروفا على جميع المستويات الوطنية والإقليمية والعالمية".


واستطرد الهلباوي قائلا: " كان أصحاب هذه الرؤية يرون كذلك أن السيسي يمكن أن يكون رئيسا للوزراء لمتابعة وتحريك السلطة التنفيذية بكفاءة واقتدار، خاصة أن رئاسة مجلس الوزراء وصلاحيتها في الدستور كبيرة".

 

اقرأ أيضا: 


وقال: "تم تكليفي بنقل هذه الرؤية إلى عمرو موسى، وقمت بعد انتهاء اجتماع المجموعة المذكورة سابقا، بإبلاغه بهذا الاقتراح، وشرحت بعض مميزاته كما يراها أصحابها، ولكن الرجل بدا وكأنه قد فوجئ بهذا المشروع أو العبء".


وذكر أنه "في مساء الليلة التي أبلغت فيها عمرو موسى بالعرض الذي حملته علمت أنه قام بالاتصال بالسيسي في نفس الليلة واجتمعوا سويا من اليوم التالي، وأوضح موسى الموقف وما شرحته أو عرضته عليه بالأمس. وبعدها بفترة كما هو معلوم، أعلن السيسي عن قبول ترشحه لانتخابات الرئاسة، والتاريخ بعد ذلك معروف".


وختم قائلا: "أردت أن أشرح ملابسات جانب من جوانب رؤية أخرى، قد لا يعرفها كثير من الناس، وقد سبق وأن أشار إلى ذلك إجمالا الدكتور حسن نافعة، ولكن قدر مصر والمصريين جرى كما رأيناه أو شاركنا فيه أو في بعض جوانبه، وكنا عليه شهودا"، على حد قوله.

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك