الرئاسة التونسية تعلق على اعتقال "الدبلوماسيين" الفرنسيين

نفت المتحدثة باسم رئاسة الجمهورية الجزائرية، سعيدة قراش، أن تكون تونس قالت بأن الدبلوماسيين الفرنسيين الذين أوقفتهم عناصر مخابرات، وأن جزيرة جربة تحولت إلى قاعدة خلفية لمخابرات أجنبية، وذلك بعد أن نقلت إذاعة فرنسا التصريحات ونسبتها إلى مصدر مطلع في رئاسة الجمهورية.

وقالت وكالة الأنباء التونسية إن الإذاعة "بثت الخبر دون التثبت من الخبر عبر القنوات الرسمية".

وتابعت: "موضوع الديبلوماسيين الأوروبيين تمت معالجته وتسويته في الأطر القانونية، وحسب العرف الديبلوماسي الجاري به العمل".

في وقت سابق، قالت وسائل إعلام تونسية، الأحد الماضي، إن القائمين على معبر "رأس جدير"، الواصل مع ليبيا، رفضوا دخول سيارة دبلوماسية محملة بأشخاص يحملون الجنسية الفرنسية.

وبحسب مواقع تونسية، فإن سبب رفض إدخال الفرنسيين، رفضهم تسليم أسلحتهم، ليبقوا عالقين في النقطة الحدودية بين ليبيا وتونس.

 

اقرأ أيضا: 

وكشف مصدر عسكري لـ"عربي21"، أن الفرنسيين، وعددهم عشرة، قدموا كمستشارين للواء الليبي المنشق خليفة حفتر.

وبحسب المصدر، فإن مجموعة من المستشارين الفرنسيين وجدوا في مدينة غريان، التي تبعد عن العاصمة طرابلس 75 كيلومترا.

من جهته أكد الناطق الرسمي باسم الجمارك التونسية هيثم زناد لـ"عربي21"، أن تونس قامت بحجز 13 مسدسا لوفد أممي فرنسي مكون من 13 شخصا، كان قادما من ليبيا نحو تونس عبر المعبر الحدودي بـ6 سيارات رباعية الدفع.

وقال زناد إنه ورغم تمسك الوفد الدبلوماسي الفرنسي استلام أسلحتهم، غير أن شرطة الحدود رفضت حتى اللحظة تمكينهم من السلاح المحجوز، "باعتبار أنهم لا يحملون رخصة للتجول به على التراب التونسي وأنهم حصلوا عليه في ليبيا بغية استعماله للحماية الشخصية".

 

 

متابعة القراءة

مشاركة:

اترك تعليقك